x
عزيزتي: كوني صديقة لابنتك المراهقة وتحدّثي معها باستمرار وانتبهي لتعاملك | أخبار موقع العرب

عزيزتي: كوني صديقة لابنتك المراهقة وتحدّثي معها باستمرار وانتبهي لتعاملك

هيّئي بيئة إيجابية تسمح لابنتك بطرح الأسئلة دون إحراج قبل البلوغ، أجيبي عن كافة أسئلتها بصدق وصراحة، ولا تتركي زمام المبادرة لابنتك لتقوم بطرح أسئلتها وقتما تشاء فقط

موقع العرب وصحيفة كل العرب- الناصرة (تصوير: Thinkstock)
نشر: 2017-12-13 14:20:34

المراهقة هي مرحلة عمرية صعبة وحرجة بعض الشيء، بالنسبة للأهل والأبناء، ومن هنا يتوجب على الأهل استيعاب أبنائهم والمحافظة على التواصل والحوار بشكل مستمر معهم، بالإضافة إلى الحذر في أسلوب التعامل معهم. وعلى الأم خاصة أن تكون أكثر قربًا وتفهمً لابنتها المراهقة لأنها تكون مرهفة الحس وفي وضع نفسي غير مستقر نظراً للتغييرات الجسدية التي تحدث لها.. اليك يا عزيزتي بعض النصائح حول كيفية التعامل مع ابنتك المراهقة!


صورة توضيحية

ذات صلة:

- كوني لها صوت ثقتها بذاتها والذي قد يبدأ بالتزعزع في فترة المراهقة. أحياناً تبدأ الفتيات بتطوير مشاعر سلبية تشمل عدم الثقة بالذات وأحياناً كره التطور المحدث على أجسامهن في هذه المرحلة الانتقالية.

- تحدثي مع ابنتك عن البلوغ قبل دورتها الشهرية الأولى، بعض الفتيات اللواتي لم تتم توعيتهن بشأن دم الدورة الشهرية مبكراً يصبن بخوفٍ تختلف حدّته من فتاةٍ لأخرى. وعليك كذلك عمل تمهيدٍ إضافي بالأمر لابنتك، إذ قد يبدأ المهبل بإخراج إفرازات بيضاء أو كثيفة قبل أشهر عدّة من الدورة الشهرية الأولى الفعلية.

- التغييرات قد تحدث لدى بعض الفتيات بسرعةٍ تفوق سرعة زميلاتهن وصديقاتهن، بينما تتأخر بعض الفتيات في ذلك. هذه الأمور قد تكون مصدر إزعاجٍ للفتاة، لذا قومي بطمأنة ابنتك إلى أن الأمر قد يختلف من فتاةٍ لأخرى، وأخبريها أن جسمها الآن في طور النمو وأنه لم يتخذ هيأته البالغة بعد، وهذا أمر طبيعي ويحتاج وقتاً.

- هيّئي بيئة إيجابية تسمح لابنتك بطرح الأسئلة دون إحراج قبل البلوغ، أجيبي عن كافة أسئلتها بصدق وصراحة، ولا تتركي زمام المبادرة لابنتك لتقوم بطرح أسئلتها وقتما تشاء فقط، بل خصصي مواعيد محددة لكما لكي تجلسا وتتحادثا. هذا الأمر سوف يشجعها على طرح أسئلتها. وقد يساعدك أن تتبعي أسلوب حديث تعكسين فيه تجاربك الشخصية، كأن تخبري ابنتك بالتغييرات العاطفية والجسمانية التي مررت بها خلال مراهقتك أنت.

 - كوني عملية في طريقة تعاملك مع بلوغ ابنتك، فمعظم الفتيات غالباً سوف يتمحور اهتمامهن حول أمور أساسية مثل كيفية انتقاء حمالة الصدر المناسبة، أو طريقة التصرف إذا فاجأتها الدورة الشهرية الأولى في المدرسة بعيداً عنك وعن رعايتك. سوف تحب ابنتك أن توفري لها حلولاً عملية، كأن تأخذي وقتاً إضافياً لأخذ مقاساتها، أو أن تزوديها بعدّة طوارئ تشمل بعض الفوط الصحية التي تستطيع حملها بسهولة في حقيبة المدرسة.

 

كوني صديقة لابنتك المراهقة وتحدّثي معها