x
أسباب ستدفعك للسفر إلى جزر غالاباغوس في الإكوادور | أخبار موقع العرب

أسباب ستدفعك للسفر إلى جزر غالاباغوس في الإكوادور

جزر غالاباغوس هي مختبرا طبيعيا حيث يمكنك مراقبة الحياة البحرية عن كثب في مواطنها الأصلية

موقع العرب وصحيفة كل العرب - الناصرة (تصوير: thinkstock)
نشر: 2017-06-17 07:52:46

جزر غالاباغوس في الإكوادور هي وجهة نادرة حيث يمكنك أن تكون بالقرب من الحيوانات البرية، والحياة الطبيعية في مهدها بعيدا عن تدخلات الانسان، إذ تعد أفضل مكان على كوكب الأرض لمشاهدة الحياة البرية في بيئتها الطبيعية.. فهل ترغب في التجربة؟ تعرف على جزر غالاباغوس أكثر في التقرير التالي.

1. جزر غالاباغوس هي واحدة من أكثر الأماكن المحمية على الأرض

ذات صلة:
هناك عدد قليل جدا من المواقع الباقية في العالم بمنأى عن التنمية البشرية والمحافظ عليها في شكلها الطبيعي، وتعد جزر غالاباغوس الواقعة على بعد 600 ميلا من البر الرئيسى للاكوادور في المحيط الهادي، والتي تتكون من أرخبيل يتألف من 61 جزيرة كبيرة وصغيرة بما في ذلك 13 جزيرة رئيسية أحد تلك المواقع، ولا عجب في ذلك ففي عام عام 1978، تم تصنيف هذا الجزر كأحد مواقع التراث العالمي لليونسكو.

ولا يقتصر الأمر على ذلك، بل أن معظم الجزر في جزر غالاباغوس غير مأهولة بالسكان، ويحدد عدد الزوار المسموح لهم بدخول حديقة غالاباغوس الوطنية سنويا، كما أن زيارة المناطق المحمية لا يتم إلا بصحبة دليل مرخص.

2. يمكنك أن نشهد التطور في بيئته الطبيعية

جزر غالاباغوس هي مختبرا طبيعيا حيث يمكنك مراقبة الحياة البحرية عن كثب في مواطنها الأصلية. قد تكون قد قرأت مسبقا كتاب أصل الأنواع لتشارلز داروين، ولكن في هذا الموقع ستسنح لك الفرصة للتعرف على ما وراء الكواليس ومشاهدة تلك النظريات تتكشف أمام عينيك. فالطبيعة في حديقة غالاباغوس الوطنية مهد لنظرية التطور بما في ذلك الأنواع النادرة من الحيوانات والتكوينات الصخرية الرائعة.

3. إنها فرصة نادرة للاقتراب من الحياة البرية المتوطنة

من السلحفاة العملاقة، إلى البطة البحرية وطيور البطريق، ستجد الحياة البرية المستوطنة وفيرة ورائعة بهذه الجزر بالمقارنة مع في أي مكان آخر في العالم، فهناك يمكنك الاقتراب من الحيوانات البرية من دون تهديد، وسوف يسمح لك أن تسير من حولها، والتقاط الصور لها، وما سيثير إعجابك أن تلك الحيوانات تمارس حياتها اليومية كالمعتاد دون خوف حتى مع وجود الزائرين.

4. قد تحصل على فرصة للتغلب على الخوف من أسماك القرش

يمكنك في جزر غالاباغوس الاقتراب بقوارب الكاياك من أسماك القرش والتقاط أجمل الصور التذكارية معها، كما أن جزر غالاباغوس هي الثانية فقط إلى جانب حديقة الحاجز المرجاني العظيم الوطنية في أستراليا من حيث حجم المنطقة البحرية المحمية، حيث تم توثيق أكثر من 444 نوعا من الأسماك في هذا المجال، منها 10٪ مستوطنة، فتوقع أن ترى خيار البحر، قنافذ البحر، وسرطان البحر والجمبري، الإسفنج، المرجان الأسود، الرخويات البحرية، والاسكالوب ونجوم البحر بين مئات من الحياة البحرية الملونة وغيرها.

5. سوف تصبح مصورا محترفا قبل نهاية الرحلة

المناظر الطبيعية الفريدة من الجبال البركانية، التكوينات الصخرية المثيرة، فضلا أن غروب الشمس فوق المحيط الهادي، مع مشهد مثالي، على مقربة من الحيوانات، ومشاهد الحياة البرية المتكررة، ستدفعك حتى لو لم تكن مصور محترف، إلى التقاط أروع الصور الفوتغرافية.

6. غالاباغوس لديها عدد من أفضل الشواطئ في العالم

المياه الزرقاء الفيروزية الصافية النقية من الملوثات والرمال البيضاء الرائعة، ستجدها أمامك في الشواطئ النموذجية في جزر غالاباغوس التي لن يشاركك فيها إلا البجع، طيور البطريق، وأسماك القرش في بعض الأحيان، ولك أن تعلم أن العديد من المواقع مثالية للغوص خاصة في في الفترة من ديسمبر حتى مايو.

أفضل طريقة للإستمتاع بعطلة غالاباغوس هي أن تجوب بين الجزر الساحرة، فهناك عدد محدود من السفن الصغيرة واليخوت تأخذ السياح من جزيرة إلى أخرى في جزر غالاباغوس. وعلى عكس الرحلات البحرية الفاخرة التقليدية في أجزاء أخرى من العالم، فرحلات غالاباغوس الفاخرة تفتقر إلى الحشود الكثيرة والمقاعد الفخمة، فقط تقدم لزوارها علاقة وثيقة بالطبيعة والحيوانات والأماكن البرية، مع إتاحة الوقت للاسترخاء على الشاطئ أو السباحة و الغوص.

تجربة خاصة في جزر غالاباغوس تجربة خاصة في جزر غالاباغوس تجربة خاصة في جزر غالاباغوس