x
تقرير arabTV: مركز كان ياما كان - الناصرة يتألق في صقل المواهب الشابة | أخبار موقع العرب

تقرير arabTV: مركز كان ياما كان - الناصرة يتألق في صقل المواهب الشابة

عاصم زعبي:

التحضير للمسرحية عادةً ما يستغرق بين 6-7 أشهر

في المسرحية الاخيرة (حلم) خضنا تجربة فيها بعض المخاطرة، لأنها عبارة عن تمثيل صامت دون كلام

الطالب توفيق لبس:

جئت إلى المسرح ووجدت أنه يمكنني تقديم الكثير .. أخذت دور البطولة في المسرحية الأخيرة (حلم) والحمدلله تمكنا من تقديم مسرحية رائعة

الطالبة فرزان حسن:

أطمح في أن أمارس التمثيل كهواية في المستقبل وأن أتجه لتعلم الصحافة والإعلام

الطالبة منى سعد:

هذه التجربة أجمل ما مررت به في حياتي، وأطمح في المستقبل في أن أخذ التمثيل كمهنة

من تامر أيوب - مراسل موقع العرب وصحيفة كل العرب
نشر: 2017-01-26 09:36:08

أطلق مؤخرًا مركز كان ياما كان للفنون في مدينة الناصرة ، مسرحية جديدة بعنوان "حلم" والتي لاقت حضورًا جماهيريًا واسعًا، حيث يسعى المركز من خلال عرض مسرحياته من إيصال رسالة هادفة عبر هذا الفن النبيل. يقوم المدير الفني للمركز، الفنان عاصم زعبي، بتفعيل وإدارة ورشات مسرحية في المركز وصقل المواهب الشابة ودمجها في عالم المسرح، وقسّمت الورشات حسب أجيال وصفوف تعليمية مختلفة ... قمنا في تلفزيون العرب بزيارة المركز والتعرف أكثر على الفن المسرحي الذي يقدمه مركز كان ياما كان. 

وفي حديث مع عاصم زعبي، المدير الفني للمركز، قال: "أن تصل إلى 13 عملا منذ عام 2012 ليس بالأمر السهل، المركز هنا يعلم المسرح في الأساس، التحضير للمسرحية عادةً ما يستغرق بين 6-7 أشهر حتى يتمكن الطلاب منها بشكل جيد".

وأضاف: "في المسرحية الأخيرة (حلم) خضنا تجربة فيها بعض المخاطرة، لأن المسرحية عبارة عن تمثيل صامت دون كلام". وتابع: "الحضور كان جيّدا، والقاعة مليئة، ليس من الصعب أن تملأ قاعة، كان الوضع في السابق أصعب، حيث كنا نصدر مسرحية واحدة كل عام، اما اليوم فأصبح هناك حب أكثر لمشاهدة المسرح، وها نحن نصدر 3 إلى 4 مسرحيات كل عام".


عاصم زعبي، المدير الفني للمركز


وتحدث الطالب توفيق لبس بطل مسرحية حلم عن بدايته، حيث قال: "بدأت التمثيل في المدرسة، وكانت مجرد لعبة لم أكن متحمسا لأكون ممثل مسرح، ولكن بعد أن جئت إلى المسرح هنا وجدت أنه يمكنني تقديم الكثير، وأخذت دور البطولة في المسرحية الأخيرة والحمدلله تمكنا من تقديم مسرحية رائعة حيث لاقت إستحسان الجميع بالرغم من صعوبتها".


الطالب توفيق لبس
 

أما الطالبة فرزان حسن فقالت: "نعمل هنا في الفرقة مع بعضنا بتفاعل كبير، والحمدلله راضية عن اداء المسرحية الأخيرة، وأطمح في أن أمارس التمثيل كهواية في المستقبل، وأن أتجه لتعلم الصحافة والإعلام، والجميع من حولي يدعمني".


من اليمين: الطابتان منى سعد وفرزان حسن

كما وتطرقت الطالبة منى سعد إلى تجربتها في المسرح بقولها: "أغلب الممثلين يكون لديهم حب التمثيل منذ الصغر، أما بالنسبة لي فلم يكن كذلك، أحبتت التمثيل في فترة متقدمة نسبيا، هذه التجربة أجمل ما مررت به في حياتي، وأطمح في المستقبل في أن آخذ التمثيل كمهنة إن أمكن ويبقى دائمًا التفكير إذا ما كنت بحاجة للحصول على شهادة جامعية في موضوع آخر أم لا".

تقرير arabTV: مركز كان ياما كان، يتألق في صقل المواهب تقرير arabTV: مركز كان ياما كان، يتألق في صقل المواهب تقرير arabTV: مركز كان ياما كان، يتألق في صقل المواهب تقرير arabTV: مركز كان ياما كان، يتألق في صقل المواهب