x
نيللي مقدسي: أكره إحياء الحفلات واسمي حاضر رغم الغياب | أخبار موقع العرب

نيللي مقدسي: أكره إحياء الحفلات واسمي حاضر رغم الغياب

نيللي مقدسي:

من الممكن أن أجمع كلّ الأغاني التي قدمتها على طريقة "سينغل"، بالإضافة إلى عدد من الأغنيات الجديدة، ثم طرحه في الأسواق

الحب يأخذ نسبة قليلة من وقتك، ولكن لا يمكن أن يأخذ من إصرارك على المضي في الحياة، وليس هو السبب الذي أبعدني خلال الفترة السابقة

ليدي كل العرب - الناصرة (تصوير: Thinkstock)
نشر: 2017-01-05 07:11:47

ليدي - حصدت كأس سميرة توفيق في عام 1998 في برنامج "كأس النجوم"، وحقّقت بعدها شهرة واسعة باللون البدوي، لتغيب ثلاث سنوات وتعود بأغنية "ما فيش رجالة" المصرية. ترفض أن يقال إنها اختارت هذا العنوان لعودتها لأنّ اسمها وحده يكفي. حول هذه الأمور وغيرها، كان لنا مع نيللي مقدسي هذا اللقاء العفوي والصريح.


نيللي مقدسي

لماذا غبت كلّ هذه الفترة؟
نيللي: غبت حوالي 3 أعوام، ولا أحبّذ فكرة عدّ أيام غيابي، بل أشعر أن كلّ شيء في وقته جميل، لاسيما أننا في سباق مع الوقت. ويمكن القول إنها كانت فترة شبه منطقية ـ إذا صحّ القول ـ فقد كنت أحضّر لسينغل
"ما في رجالة" ولألبوم غنائي.

ولكن في العادة يكون غياب الفنان مبرّراً أو يكون لديه نشاطات أخرى كإحياء الحفلات مثلاً؟
نيللي: أنا لست من الأشخاص الذين يحبون إحياء الحفلات.

إذا، ماذا كنت تفعلين؟
نيللي: كنت أحضر لعدد من الأعمال الجديدة التي ستبصر النور قريباً في الأسواق. ومن بعدها، سيكون لي ألبوم جديدا لأغانٍ قديمة قمت بإعادة تسجيلها وتوزيعها بشكل جديد.

هل ستخاطرين بطرح ألبوم غنائي كامل؟
نيللي: من الممكن أن أجمع كلّ الأغاني التي قدمتها على طريقة "سينغل"، بالإضافة إلى عدد من الأغنيات الجديدة، ثم طرحه في الأسواق.

هل فكرت بالاعتزال خلال فترة غيابك؟
نيللي: لا لم أفكر في هذا الأمر بتاتاً، ومن المستحيل أن أقدم عليه؛ ولأنني لم أكن حاضرة في الوسائل الإعلامية ولم أقل للناس إنني أحضّر لأعمال جديدة، ظنّ البعض أنني اعتزلت. وفي حال قررت في يوم من الأيام أن أقلّص من إنتاجي الفني فسيكون بسبب الزواج.

هل قصدت عنوان "مافيش رجالة" لأغنيتك لتثيري البلبلة حول عودتك وليأتي الإعلام على سيرتك؟
نيللي: طول الوقت يتمّ الكلام عني حتى في غيابي، ولا أنتظر أغنية لأصبح موضع اهتمام ـ بكلّ تواضع ـ أثبت على مرّ الوقت أنني فنانة متميزة. ولو كنت أريد الكلام عن نفسي لكنت بقيت في غيابي في ميدان السوشيال ميديا، وأنا جديدة في هذا المجال، وكان من الممكن أن أتكلم بأيّ شيء كي يبقى اسمي موجوداً. أحبّ أن يأتي الكلام حول فني وقت أقرر ذلك، وعندما أغيب أغيب بمزاجي.

هل أنت واثقة أنّه عمل جميل؟
نيللي: برأيي قدّمت عملاً جميلاً.

يمكنك أن تحكمي على عملك؟
نيللي: طبعاً.

هناك من لم يحبّ أغنيتك؟
نيللي: هذا لا دخل له بالعمل. من الممكن أن يكون لديهم مشكلة شخصية مع مضمون الأغنية، ومن الممكن أن يكون ذوقهم مختلفاً من غيره. لكن الأكثرية أحبّوا العمل، وليس من الممكن أن نرضي كلّ الأذواق.

لماذا اخترت عودتك باللهجة المصرية؟
نيللي: أتى العمل بالصدفة، وشعرت أنه سيقدّم لي شيئاً جديداً، وهذا هو التجدّد الذي انتظرته للعودة. ووقت غنّيت الأغنية البدوية لم أعد أجد فيها أيّ تجديد فراجعت حساباتي، ولم أسر حسب السوق.

هل من الممكن للحب أن يؤثر في فن نيللي؟
نيللي: الحب يأخذ نسبة قليلة من وقتك، ولكن لا يمكن أن يأخذ من إصرارك على المضي في الحياة، وليس هو السبب الذي أبعدني خلال الفترة السابقة.

ليدي- نيللي مقدسي: أكره إحياء الحفلات ليدي- نيللي مقدسي: أكره إحياء الحفلات ليدي- نيللي مقدسي: أكره إحياء الحفلات ليدي- نيللي مقدسي: أكره إحياء الحفلات ليدي- نيللي مقدسي: أكره إحياء الحفلات ليدي- نيللي مقدسي: أكره إحياء الحفلات