x
ليدي- مريم مصاروة-خديجة تتطوع لمساعدة الازواج الشابة | أخبار موقع العرب

ليدي- مريم مصاروة-خديجة تتطوع لمساعدة الازواج الشابة

مريم اسماعيل مصاروة: 

الذي دفعني لهذا التطوع هو انني وصلت لعمر السادسة والعشرين من عمري ولَم اجيد الطبخ، فكنت أتمنى ان احصل على هذه الخبرة

ارى تجاوبا كبيرا جدا، ومنهن من اسعدوني بأنهن كن لا يجدن عمل الحلويات وأصبحن فنانات بعدما تابعوا خطواتي  وكنت سعيدة بمساهمتهن في المساعدة

طموحاتي المستقبلية ان ارى أولادي بأعلى المراتب،  لان مستقبلي هم أولادي، كما اطمح ان ارى ما اقوم به يؤثر بشكل  ايجابي على ارض الواقع

ليدي كل العرب - الناصرة (كتبت: منى عرموش)
نشر: 2016-12-26 22:00:15

ليدي- تسعى مريم اسماعيل مصاروة (خديجة) من سكان مدينة قلنسوة بشكل يومي الى تحضير مأكولات متنوعة وشهية، وهي تقوم بنشر طريقة تحضيرها عبر صفحتها الخاصة كرسالة للأزواج الشابة وبصورة مجانية حتى يتعلموا طرق الطهي بشكل سليم، وخاصة اللواتي لا توجد لديهن خبرة في هذا الجانب.


مريم اسماعيل مصاروة 



الشابة من قلنسوة ايضا لديها العديد من النصائح وخاصة لمن يبذرون الطعام خلال موسم الأعراس، كما تؤمن بأن تحضير الطعام في البيوت يساهم في الحفاظ على النسيج الإجتماعي ولقاء أفراد العائلة على مائدة واحدة، بينما المأكولات الجاهزة يمكن ان تفرق العائلة وتسبب لنوع من الضرر بين الأزواج.

مراسلة مجلة ليدي التقت بها وكان لها هذا الحوار..

ليدي: بطاقة شخصية
مريم اسماعيل مصاروة ( خديجة) 29 عاما، ولدت في يافا واليوم متزوجة في قلنسوة، ولدي طفل وطفلة.

ليدي: نراك دائما منشغلة عبر صفحتك في اعداد مأكولات مختلفة، ما هو الهدف من هذه الخطوة؟
مريم: بالفعل انا اقضي وقتا طويلا لنشر مأكولات اقوم بإعدادها عبر صفحتي، والهدف من ذلك هو دعم الصبايا وبالأخص المبتدءات المقبلات على الزواج، أو المتزوجات حديثا، حتى اسهل عليهن المهمة كي يتعلمن الطبخ بشكل سليم، لا سيما ان هنالك الكثير من النساء لا تتوفر لديهن اي خبرة في هذا الجانب، وكما هو معروف ان الازواج يرغبون تناول طعام بيتي، وما اقوم به يمكن ان يساهم في تعلم الزوجات اعداد طعام شهي جدا لهن ولأزواجهن.

ليدي: ما هي اكثر المأكولات المشهورة التي تقومين بإعدادها؟
مريم: اكثر المأكولات المشهورة بالنسبة لي الشيشبرك، المعجنات والمقلوبة، فهذا النوع من الطعام دائما مطلوب على الساحة، وانا اقوم بإعداده بشكل مميز.

ليدي: ما هو رايك بأكل المطاعم والاكشاك؟
مريم: ماكولات المطاعم لا تختلف كثيرا عن ما نحن نطهيه بالبيت، لكننا نحن الأفضل بسبب اننا نرى ماذا نفعل ونتأكد من نظافة الطعام. مع الاسف الشديد سمعنا عن بعض المطاعم التي لا تلتزم بالنظافة وجودة الطعام، وهذا عمليا له تأثير سلبي جدا على نفسية الزبائن.

ليدي: نرى الكثير من الاكشاك المنتشرة في الشوارع، ما رايك في الطعام الذي يقومون بإعداده؟
مريم: نعم صحيح، هنالك من يتقن العمل على اصوله مع المحافظة على النظافة وجودة الطعام، وهنالك من يستهتر بالأمر، وبهذا قد يشكلون خطرا على صحة الزبائن. فعلى سبيل المثال ارى بائع الكباب يحضر اللحمة ويقوم بشويها أمامنا مثل البيت تماما،
فأما الأكلات التي تعد على الماكئن ومواد حافظة لا انصح بتناولها فهذا غير صحي نهائي.

ليدي: ما الذي يجعلك تقضين وقتا طويلا وان تحضرين طعاما على حساب وقتك الخاص؟
مريم: الذي دفعني لهذا التطوع هو انني وصلت لعمر السادسة والعشرين من عمري ولَم اجيد الطبخ، فكنت أتمنى ان احصل على هذه الخبرة، وبعد ان اكتسبتها شعرت وكأنها هواية استمتع بها.
عمليا انا انظم أموري بين مطبخي وعائلتي بالوقت الذي يكون زوجي في عمله، واولادي في روضاتهم.

ليدي: هل سبق وان عرض عليك العمل في مطعم او في الاعراس؟
مريم: لا . وان عرض علي هذا الشيء لا اضمن نجاحي لأنني باختصار بيتوتية اكثر، فانا افضل المشوار التطوعي الذي اقوم به، ولا ابحث على تلقي مقابل ذلك اي مبلغ مادي.

ليدي: هل قلة خبرة النساء بالطهي يمكن ان تسبب لمشاكل بين الزوجين؟
مريم: في الحقيقة أنا كنت واحدة منهم وعندما تعلمت الطبخ والحلويات علمت مدى الضرر وانصحه ان يحاولوا بكامل جهودهم الابتعاد عن هذه المأكولات الجاهزة.

ليدي: اين تنشرين ما تعدينه من طعام؟
مريم: انشر في ثلاث صفحات وهي، وردة يافا وردة يافا، حلويات ومأكولات، هنالك ايضا صفحة على يوتيوب باسم مطبخ وردة يافا وردة يافا.

ليدي: كيف تقيمين تجاوب النساء معك؟
مريم: حقيقة ارى تجاوبا كبيرا جدا، ومنهن من اسعدوني بأنهن كن لا يجدن عمل الحلويات وأصبحن فنانات بعدما تابعوا خطواتي وكنت سعيدة بمساهمتهن في المساعدة.

ليدي: كونك من سكان يافا وهي مشهورة في بالمأكولات العديدة، ما هي اشهر الاكلات هناك مقارنة مع قلنسوة؟
مريم: أشهى المأكولات في يافا، فطائر السبانخ والصفيحة اليافوية وغيرها، أما في قلنسوة. اللب، المقلوبة. والملوخية.

ليدي: ماذا بالنسبة لأكل الاعراس والكميات الكبيرة التي يقومون بإعدادها؟
مريم: اكل الاعراس هو اكل بيتي وصحي، في نفس الوقت هنالك من يبذرون في الطعام، وفي نهاية المطاف يتم القاؤه في سلات المهملات. جميل ان نزين البوفيه ولكن ليس بكثرة فانا ضد التبذير.

ليدي: نحن في فصل الشتاء والبرد الشديد، ما هي الاكلات التي تنصحين بها في هذه الفترة؟
مريم: الأكلات الشتوية مليئة بالعناصر الغذائية مثل الشوربات، العدس، شوربة الشوفان، شوربة الخضار، الفريكة وكبدة الدجاج.

ليدي: ماذا بالنسبة لزوجك هل يجيد تحضير الطعام؟
مريم: نعم يجيد بعض الأكلات، مثل المقلوبة فهو يجيدها بشكل ممتاز والبيتسا مع الصلصة المفضلة ونوع من الحلوى التي يطلق عليها الشامية.

ليدي: ما هي طموحاتك المستقبلية؟
مريم: طموحاتي المستقبلية ان ارى أولادي بأعلى المراتب، لان مستقبلي هم أولادي، كما اطمح ان ارى ما اقوم به يؤثر بشكل ايجابي على ارض الواقع، فان هذه الخطوة يمكن ان تحافظ اكثر على النسيج الاجتماعي، فان تحضير الطعام في البيت يجعل العائلة تلتم على طاولة واحدة بينما الاكل الجاهز قد يفرق العائلة.

ليدي: ما هي نصيحتك الاخيرة؟
مريم: أوجه لربات البيوت نصيحة بان لا تيأسن. حتى لو ان فشلتم مرة واثنين فهذا دليل النجاح، ضعي في فكرك بأنك قوية وأنك دائما ربة بيت ممتازة فهذا شعاري.
وأوجه شكر لصبايا جروب "مطبخ وردة يافا وردة يافا" على عطائهم واحترامهم المتبادل فأنا فاخورة بكن.

ليدي- مريم مصاروة-خديجة تتطوع لمساعدة الازواج الشابة ليدي- مريم مصاروة-خديجة تتطوع لمساعدة الازواج الشابة ليدي- مريم مصاروة-خديجة تتطوع لمساعدة الازواج الشابة